الخميس , سبتمبر 21 2017
الرئيسية / مقالات / محمد فتحى يكتب: «محافظ ومواطن ومطبلاتى»
محمد فتحى
محمد فتحى

محمد فتحى يكتب: «محافظ ومواطن ومطبلاتى»

المناصب فى مصر تحتاج إلي الفن في الإدارة والسياسة ليس بالاصطدامات، ولكن إذا أردت أن تبنى دولة عريقة مثل مصر فعليك باختيار القيادات السياسية المحنكة، فليس بناء الدول بالنسور والسيوف والنياشين ولكن بعد قدوم اللواء خالد سعيد محافظ للشرقية، ظل البعض أنه آتى «ليعدل المايلة» ليعد المجد لمحافظة، حيث أن المحافظة تعد ثالث أكبر محافظة على مستوى الجمهورية من حيث المساحة وتعددًا للسكان ولكن العكس صحيح وضرب بالقانون عرض الحائط ليصطدم بالموظف قبل المواطن ونسى أن الحياة المدنية مختلفة تمامًا عن الحياة العسكرية وأن الإدارة تحتاج إلى فن وسياسة ليس بالاصطدامات بين الموظفين ونقلهم خارج الديوان .

لحظة تعجب عندما سألني أحد الأشخاص عن اسم محافظ الشرقية الحالي؟ هو المحافظ الموجود حاليا اسمه؟ ايه قولتله اللواء خالد سعيد قالى مسمعتش عنه خالص؟ هو ليه مبينزلش الشارع؟ قولتله معرفش ليه ما بينزلش ليغيب المحافظ عن المواطن تمامًا ويصبح المحافظ المجهول رقم واحد فى مصر .

المواطن فقد الأمل تمامًا بعد تجاهل المحافظ كافة الأشياء فى المحافظة ليواجه المواطن ارتفاع الأسعار ونقص الأدوية فى المستشفيات وانتشار القمامة في أرجاء المحافظة وتدهور المنظومة التعليمية ليبقى المواطن الغلبان مطحون وسط جشع التجار بسبب عدم الرقابة على الأسواق وأيضا المحلات التجارية .

كلمة طفلة متسولة تصدمتني ليدور بيني وبينهم حوار طويل في إحدي شوارع مركز أبو كبير ممكن تساعدني حتي لو بربع جنيه وبسؤالى الطفلة إنتى مش عارفة إنك لسه صغيرة على التسول، فردت عليا: اعمل إيه يا باشا أقسم بالله أمى تعبانة وأمى وأبويا متوفى وبنصرف على نفسنا الأسعار غالية وأدينا بناكل عيش أحسن ما نتعلم وفى الأخر مبنشتغلش يبقى لازمته إيه التعليم قولنا ناخدها من قصيرها ونطلع ناكل عيش لو فى فى حد يشغلنى وأنا عندى 6 سنين هشتغل علشان نعيش، الأكل والشرب غالى وأدينا بنخطف رزقنا من كل مكان شوية.

المطبلاتية مجموعة من الأشخاص انتشرت بكثافة الفترة الحالية، ولكن معظمهم موظفين في مختلف المجالات الحكومية بالشرقية ووصوليين ليستحقوا وصفى لهم «السادة أصحاب اللقطات خلف المسؤولين» ليرهبوا ويرعبوا رؤسائهم فى العمل بالصور التي تم التقاطها مع المحافظ وغيره من المسؤولين في المحافظة ليكونوا من المدافعين عن المحافظ علي مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية لتضيع حقوق الغلابة بسبب هؤلاء القلة من هؤلاء المتسولين الذين يطلقون علي أنفسهم صحفيين وإعلاميين ولكن في الأصل هم «سفاحين» واكلين حقوق الغلابة بسبب تحقيق مصالحهم الشخصية لأن مبدئهم معروف عاش الملك عاش الملك مات الملك مات الملك وثق تمامًا بأنهم لم ينفعوا ما قبلك لينفعوك.

أيها الجنرال دائما وابدًا الوطن يحتاج إلى المخلصين وثق تمامًا بأن هناك الكثير والكثير والكثير من الصحفيين الأصليين وليس السفاحين المزيفين  وسيظل النقد مستمر طالما القرارات أصبحت خاطئة.

شاهد أيضاً

محمد فتحى

«محمد فتحى» يكتب .. مصر السلام

أكتب مقالي هذا واعلم تمامًا أن جمهوري ومتابعيني لم يتعودوا مني علي ذلك أنا لم ...

محمد فتحى

محمد فتحى يكتب: «الأحزاب والجمعيات والتكريمات الوهمية»

لا شك أن كل إنسان منا وجد على ظهر الدنيا، وعلم أنه مفارقها في يوم ...

إيمان مهنا

إيمان مهنا تكتب: «انتخابات دولة الصحفيين أحمد شرب اللبن»

أكثر شئ يُحزننى أن الصحفيين مع مختلف مراكز القيادة حتى الشباب مننا من المفترض أنكم ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *