الأحد , سبتمبر 24 2017
الرئيسية / مقالات / فتحى المصرى يكتب: «التخلى عن القوى العاملة لمحاربة ارتفاع الدولار»
فتحى المصرى
فتحى المصرى

فتحى المصرى يكتب: «التخلى عن القوى العاملة لمحاربة ارتفاع الدولار»

هناك كارثة حقيقية ويجب علاجها بلا عشوائية، ف الارتفاع الجنوني للدولار الذى اقترب من 19 جنيهًا، وانخفاضه المفاجئ، الحلم والأمل الذى عاشه المصريين لبضع ساعات، ولكن سرعان ماتحول لكابوس عندما استيقظ الشعب المصرى، علي خبر تعويم الجنيه أثر ازدياد السعر المصرفى للدولار داخل البنوك المصرية وذهب لسان حال الجميع بأننا أمام كارثة، وسرعان ما ترجمت بعد إعلان الحكومة زيادة أسعار الوقود بمشتقاته.

فإذا كانت القرارات الإقتصادية التى اتخذتها الحكومة صعبة وتوقيتها خطير للغاية، لأنها من وجهة نظر الشارع، والمتابعين مميتة للبسطاء، والفقراء من أبناء الوطن!!

ومن خلال متابعتي فإننى اتساءل:

هل هناك خطة عاجلة للحكومة تعوض المتضررين من هذه القرارات المفاجئة سواء كانت بتنمية حقيقية وواقعية، سواء كانت تطور زراعي، أو صناعى، أو سياحى من خلال تحول استثمارى وطنى يكون همه الأول المواطن البسيط!!، نرفع بها كفاءة المنتج المحلي، بإعادة تشغيل كافة المصانع المتعثرة، لخلق فرص عمل جديدة، وننعش بها الاقتصاد المصري، هذا ما يجعلنا نواكب، تضارب سعر الدولار، والارتفاع الجنوني للأسعار، ونفادى الركود الصناعى والسلعى المتوقع نتيجة التهام دخل المواطن البسيط!!

فى الركود الإقتصادى ظاهرة مؤقته، وتعنى حدوث انخفاض في الناتج المحلى الإجمالى للدولة، ولا نستثنى خطورته لأنه قد يسجل نمو سلبى فى الناتج، فعندما يتحول المجتمع إلى مستهلكين وتزداد نظرية العرض، والطلب ويقل الدخل، من هنا يبدأ الركود الحقيقى لأن بتراجع الطلب علي السلع والخدمات، يأتي بسبب تراجع (الرواتب والأجور)!!

وهذا يزيد من الفائض السلعي في الدولة، مما يترتب عليه الشئ الأخطر وهو التخلى عن كثير من القوى العاملة للوقوف على هامش ربح معقول وكاف.

وتكون الكارثة الحقيقية عندما يتخلى صاحب العمل عن جزء من عمالته، لينعدم دخل الفرد نفسه، وتدخل الدولة فى حلقة مفرغة للركود.

من المؤكد أن ما يحدث الآن فى مصر أمر مؤسف ولكن ان لم تداركه الحكومه عن طريق بحث جدي لكافة الحلول الاقتصادية والاستماع الشعبي، للوصول لتوازن حقيقي في السوق المصرفي، والصناعي، والاستهلاكي مع مراعاة البعد الإجتماعى للطبقة المعدمة من الشعب المصرى، ووضع خطة عاجلة دون انتظار لنمو اقتصادى بعيد المدى!!

شاهد أيضاً

17

“احمد شعلان ” يكتب عن عضوية مجلس ادارة نادى الشرقية

بعد دراسة متأنية  وبعد بحث عميق موضوعى لاحوال نادى الشرقية من سلبيات وايجابيات ,وبعد المتابعة ...

محمد فتحى

«محمد فتحى» يكتب .. مصر السلام

أكتب مقالي هذا واعلم تمامًا أن جمهوري ومتابعيني لم يتعودوا مني علي ذلك أنا لم ...

محمد فتحى

محمد فتحى يكتب: «الأحزاب والجمعيات والتكريمات الوهمية»

لا شك أن كل إنسان منا وجد على ظهر الدنيا، وعلم أنه مفارقها في يوم ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *